يسوع فى قلبى
اهلا بيك فى منتديات يسوع فى قلبى
ولكن هذة الرسالة تفيد باأنك غير مسجل بالمنتدى
ان كنت تريد المشاركة فقوم بالذهاب الى التسجيل
وان أردت قراءة المواضيع فقط فاأذهب الى القسم الذى ترغبه

يسوع فى قلبى

منتدى يسوع في قلبي يوجد فيه كل مايخص الدين المسيحي ... شبابيات مسيحية، والقسم الروحي، والكتاب المقدس، وأفلام، وسير القديسين.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل يمكن اثبات عقيدة المطهر من الانجيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Coptic girl
Admin
avatar


المساهمات : 3464
نقاط : 8143
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
انثى

مُساهمةموضوع: هل يمكن اثبات عقيدة المطهر من الانجيل   الإثنين يونيو 30, 2014 11:49 am

المطهر وحقيقة وجوده للأب/ يوسف رمزي


[ عقيدة في الكنيسة نؤمن بها ]
المقدمة :
اطلعت أخيراً على كتاب " لماذا نرفض المطهر " لقداسة البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الارثوذكس في مصر . اتهم فيه الكنيسة الكاثوليكية باختراع تعاليم شاذة منها "ما سمي بالمطهر وهو تعليم لا أساس له من الكتاب المقدس ولا من التقليد الكنسي ولا من كتابات القديسين وأوامر المجامع" .
وإني لأغتنم هذه الفرصة لأبين لأخواتنا الارثوذكس أن الفرق بينهم وبين الكنيسة الكاثوليكية الجامعة- فيما يتعلق بالمطهر- لا يتعدى أن يكون لفظياً . فهم يسلمون به عملاً وعقيدة وإن لم يعترفوا به لفظاً .


+ لقد شغلت هذه العقيدة أذهان العديد من المسيحين لدرجة أنها أصبحت نقطة اختلاف بينهم وللأسف نحن في الشرق نرفض أي عقيدة كاثوليكية لمجرد أنها نابعة أو أعلنها الغربيون دون أن نتقصى حقيقة إيماننا . ولذلك علينا أن نضع في الاعتبار إن هذه العقائد التي أُعلنت حديثاً ليست اختراعاً من اختراعات الكنيسة بل في الواقع هذه العقائد هي أساسات إيمانية نعيشها كل يوم في طقوسنا وعلاقاتنا بالله دون أن ندري وبمجرد إعلانها كعقيدة محددة تُقابل بالرفض . فتؤمن الكنيستان بمدى فائدة الصلاة لأجل نفوس الراقدين .. ولكن عندما تعلنها الكنيسة الجامعة في صيغة عقائدية أو في لفظة المطهر ترفضها الكنيسة الارثوذكسية .

+ وانطلاقاً من عقيدة المطهر علينا أن نضع عدّة اعتبارات :
1- إن جوهر دعوتنا هو أن نشارك الله في حياته وملكوته .
2- إذا أردنا أن نعيش هذه الشركة يجب أن نكون كلنا محبة ولا توجد فينا خطيئة .
3- لا يستطيع أي منا أثناء ساعة موته أن يقول أنه قد وصل لكمال المحبة وبالتالي يستحق الملكوت مباشرة عدا العذراء مريم .
4- المطهر ضرورة تستوجبها دعوتنا كمسيحيين لكي نكون أهلاً للمشاركة التامة في ملكوت الله وحبه . لذا المطهر وهو هدية الله وسعيه الدائم لخلاص اولاده .


& ما هو المطهر ؟
هو ساعة الحقيقة التي فيها يقف الإنسان مع نفسه ليدرك عظم سمو محبة وقداسة الله وفظاعة وفساد الخطيئة التي إرتكبها ومن ثم يتألم الإنسان لأنه عاجز على أن يتحد بالمحبة وهذا الألم المُطهر هو ما نسميه " بالمطهر " . وفرح الألم يساعد الإنسان أن يقترب من الله فيصبح المطهر هو نار المحبة المطهرة التي تطهرنا لكي نصبح قادرين على الحب وبالتالي يدخل الإنسان في علاقة حب مع الله .


& إن حقيقة وجود المطهر تشمل ثلاث حقائق وهي :
1- الدينونة الخاصة بعد الممات
2- وجوب صلاة الترحيم من أجل أنفس الأموات .
3- حقيقة وجود المطهر
+ والبرهان عن واحدة من هذه الحقائق الثلاثة يبرهن بلا شك عن الجميع .


أولاً : حقيقة الدينونة الخاصة بعد الممات :
إن حقيقة الدينونة الخاصة بعد الممات يكفينا شاهد الكنيسة باعتبار أنه يوجد بها قديسون وقديسات، إذن نحن نؤمن إن هؤلاء القديسون يتمتعون في ملكوت السوات بالهناء الدائم لأنهم قد وجدوا أبراراً وهذه البرارة لم تقرر إلا بعد دينونة خاصة، وإلا كيف دخلوا ملكوت السموات ؟ لذا علينا نحن المؤمنون أن نرفض ونرذل البدعة التي تقول بأن جميع الأنفس في مكان مجهول ينتظرون الدينونة الأخيرة .
ثانياً : الأدلة والبراهين لإثبات هذه الحقائق الثلاثة معتمدين على الكتاب المقدس، تعليم الآباء، التقليد الحي
1- الأدلة الكتابية على وجود المطهر :
& قاعدة عامة : - إن مصير كل إنسان يتقرر بعد الموت مباشرة وهنا توجد ثلاث حالات : -
الأولى : - ملكوت السموات للرسل والشهداء والقديسين .
الثانية : - نار جهنم المعدّة لإبليس وجنوده والذين تبعوه ( خطايا مميته ) .
الثالثة : - من عليهم خطايا غير مميتة وهفوات . وهنا علينا أن نفرق بين الخطيئة المميتة والعرضية : المميتة هي بمعرفة كاملة وإرادة حرة وبفرح ومسرة وتخطيط سابق . أما غير ذلك من النسيان والشهوة وخطايا الإهمال والهفوات .. فهي تسمى خطايا غير مميتة ومن عليهم مثل هذه الخطايا لهم مكان ثالث أو حالة ثالثة : يتطهرون فيها بألم نار المحبة ألم داخلي تبكيت يغسل الداخل ندم حقيقي بذلك يتطهرون ويستطعون الدخول في ملكوت الله مع الشهداء والقديسين . ونشير أن في الأبدية لا يوجد زمن لأننا خارج الزمن، ولا يوجد مكان بالمعنى المادي لاننا سنكون خارج المكان والزمان .
1- هناك نص في العهد القديم في سفر المكابين الثاني ( 12: 43- 46 ) كان يهوذا قائد الجيش .. وقد مات منهم عدد كبير لأجل الخطيئة .. فماذا فعل .. "43 جمع من كل واحد تقدمة فبلغ المجموع ألفي درهم من الفضة فأرسلها إلى أورشليم ليقدم بها ذبيحة عن الخطيئة . وكان ذلك من أحسن الصنيع وأتقاه لاعتقاده قيامة الموتى 44 لأنه لو لم يكن مترجياً قيامة الذين سقطوا لكانت صلاته من أجل الموتى باطلاً وعبثاً . 45 ولاعتباره أن الذين رقدوا بالتقوى قد ادّخر لهم ثواب جميل . 46 وهو رأي مقدس تقوي ولهذا قدّم الكفارة عن الموتى ليُحلوا من الخطيئة " . ولعل هذا ما نسميه بصلاة الترحيم .
2- متى 12/ 32 " من قال كلمة على ابن البشر يُغفر له وأما من قال على الروح القدس فلا يُغفر له لا في هذا الدهر ولا في الآتي" . ومعنى ذلك أنه توجد خطايا تغفر على الأرض بواسطة سر التوبة وهناك خطايا يمكن أن تغفر أو لا تغفر في الدهر الآتي ( بعد الموت ) .
3- فيلبي 2/10 "لكي تجثوا باسم يسوع كل ركبة مما في السموات وعلى الأرض وتحت الأرض" أي الذين في السموات هم الشهداء والقديسين والملائكة وعلى الأرض المؤمنون وتحت الأرض هم فئة تعي وتعرف أنه يجب أن يجثوا لاسم يسوع كل ركبة هؤلاء هم من يتطهرون بنار المحبة .
4- 1يوحنا 5/16-17 " إن رأي أحد أخاه يرتكب خطيئة ليست للموت فليسأل فإن الحياة تعطى له كما تعطى للذين يخطئون لا للموت، ومن الخطيئة ما هو للموت ولست من أجل هذه أمر أن يطلب كل أثم خطيئة ومن الخطيئة ما ليست للموت" يوضح علماء الكتاب المقدس إن الخطيئة التي هي للموت هي التجديف على الروح القدس والهرطقة .. والخطيئة المميتة بوجه عام تقود إلى فقدان الحياة الأبدية تماماً . ولكن توجد خطيئة عرضية لا تؤدي إلى الموت الروحي التام وصاحبها مات دون أن يعترف بها، فهذا بالطبع لا يذهب إلى السماء لأنها موطن ومسكن القدوس الطاهر، ولا يدخل النار الأبدية موضع إبليس وجنوده .. زمن هنا كان لابد من وجود المطهر !
5- أمثال 24/16 " الصديق يسقط سبع مرات، ويقوم " أي أن الصديق البار يسقط في الهفوات دون أن يفقد الاتحاد القوي بالله هذا الاتحاد يجعله يبكت نفسه ويقوم مرة أخرى، وفي نفس الوقت لم يتصل ويتحد كاملاً بالله على الأرض . ومن ثم يجب عليه أن يمر بحالة بعد موته حالة الالم الروحي والنفسي ( حرمان من الاتحاد بالله ) حتى يتطهر ويصبح أهلاً للملكوت وهذا هو المطهر .
7- بولس 1كورنثوس 3/ 13-16 " فإن عمل كل واحد سيكون بيناً لأن الرب سيظهره إذ يعلن بالنار وستمتحن النار عمل كل واحد ما هو، فمن بقى عمله الذي بناه فسينال أجره، ومن احترق عمله فسيخسر إلاّ أنه سيخلص ولكن كما يخلص من يمر في النار" إذن يوم الرب ليس هو فقط يوم الدينونة الأخيرة بل هو يوم ملاقاة الرب مباشرة بعد الممات في الدينونة الخاصة أما عن هذه الحقيقة ( راجع لوقا 16/19-22, لوقا 23/42-43, 2كور 5/1-10, فيلبي 1/23, عبرانيين 9/27 .. ) .
2- أدلة من تعليم الآباء على وجود المطهر : -
أ- ق يوحنا فم الذهب ( 386-407م ) " إن الرسل أمروا بأن يجرى ذكر المتنيحين في تلاوة الأسرار الرهيبة لأنهم يعرفون خير معرفة أنهم ينتفعون بهذا الذكر نفعاً كبيراً" ( عظة عن رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي الأصحاح الأول ) .
& " لو مات أحد وعليه خطايا لم يكفرعنها ينبغي أن نسعفه على قدر ما يستطاع بالصلوات والتضرعات وبالصدقات والقرابين فإن هذه الأمور بأسرها ليست من باب المخيلة والوهم وليس الغرض من ذكر الموتى خلال الأسرار الإلهية ألاّ لكي ينالوا منها التعزية .. زما نصنعه لا يعتبر معاذ الله بمثابة فصول مسرحية ولكن يتم بأمر الروح القدس فلنساعد إذت المتوفين" ( شرح الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس،فائدة الصلاة للمتنيحين – ميمر 41 ) .
ب- ق اغسطينوس ( 354-430م ) " إن الكنيسة تحافظ بوجه العموم على ما تناولته بالتقليد وإن ُسئلتُ عما تناولته بالتقليد قلت : قد تسلمت أن تصنع ذكراً للذين تنيحوا" ( عظته عن أقوال الرسل ) .
& وأيضاً قال "الكنيسة لم تملْ في تقدمة الصلوات لجميع الذين توفوا في شركتها لكن بما أنها أم حنونة تقوم بسد احتياجات من ليس لهم أقرباء ولا أصدقاء يهتمون بأمرهم" ( كتاب الاهتمام بالموتي ) .
& وأيضاً قال " إنه لا ينبغي أن نشك في أن الصلاة التي ترفعها الكنيسة المقدسة والذبيحة الإلهية والصدقات، تسعف المنتقلين الذين تُقدم من أجلهم لكي يكثر لهم الرب رحمته غير ناظرين على ما استحقته خطاياهم" .
& وأيضاً قال" ينبغي لمن أجل عمل أثمار التوبة إلى العالم الأخر بأن يطهر بالنار قبل دخوله السماء، فهذه النار وإن لم تكن أبدية فهي مع ذلك شر عظيم جداً لأنها أقسى عذاباً مما يحتمله الإنسان من الأوجاع في هذا العالم فليجتهد إذن كل منا أن يفي عن إهاناته لئلا بعد وفاته يقاصص بمثل هذا القصاص" ( من كتاب التوبة الحقيقية والتوبة الكاذبة ) .
ج- العلاّمة ترتليانوس ( 160-220م ) "إننا نقدم كل عام الذبائح عن الموتى يوم تذكار وفاتهم السنوي ( إننا نقدم التقادم عن الموتى في اليوم المخصص لهم من السنة ) " ( كتاب إكليل الجندية ) .
& وأيضاً قال " إن كانت امرأة أرملة لا تهتم بتقدمة الذبيحة كل عام لراحة بعلها المتوفي يوم وفاته يجب أن تعد عارية من أثر الوداد والحنان لبعلها" ( كتاب الإقتران بامرأة واحدة ) .
د- ق ابيفانيوس ( اسقف سلامين قبرص القرن الرابع الميلادي ) " إن الكنيسة لم تخترع تلك العادة ( ذكر الراقدين ) الحميدة لا بل تسلمتها من قدمائها- إن الكنيسة تحافظ من باب اللزوم والوجوب على الطقس والعبادة اللذين أخذتهما من قدمائها" ( كتاب رد على الهرطقات الكتاب الخامس عشر ) .
ه- ق كيرلس الأورشليمي ( 315-386م ) : " إننا نصلي أخيراً عن الذين توفوا من بيننا معتبرين أن نفوسهم تنال جزيل الإسعاف من ذبيحة مذابحنا الرهيبة ومن الصلوات المقترنة بها" ( كتاب الموعوظين ) .
& أيضاً قال"إننا نصلي لأجل جميع الذين كانوا منّا أحياء لأن في ذلك فائدة عظيمة لتلك النفوس التي تقدم الصلوات لأجلها خاصة الذبيحة الإلهية" ( نفس المرجع السابق ) .
و- كتاب الأعمال الرسولية ( 150 ) " إننا نقدم التقادم عن الموتى في اليوم المخصص لهم من السنة" .
4- أدلة من التقليد على وجود المطهر : -
إن التقليد الحي هو المصدر الثاني بعد الكتاب المقدس للكنيسة .
+ في أغلب الطقوس المختلفة نجد تخصيص صلاة لأجل الموتي :
& الليتورجيا اللاتينية[1 نوفمبر] في هذا اليوم من كل عام يقام القداس الإلهي خصيصاً لأجل الموتى، ويذكر الكاهن قداسه قائلاً : "أذكر يا رب
أخوتنا الذين رقدوا على رجاء القيامة وجميع المتوفين في رحمتك، اجعلهم يتعمون بنور وجهك البهي" .

& الليتورجيا اليونانية ( القسطنطنية ) ، الروم الكاثوليك والارثوذكس، جاء ما يلي في القداس الإلهي" افتقدنا يا الله وأذكر جميع الراقدين على رجاء القيامة والحياة الأبدية" .


& الليتورجيا القبطية، كاثوليك وارثوذكس، جاء في صلاة الترحيم بعد مجمع القديسين ما ياي : "أولئك يا رب الذين أخذت نفوسهم نيّحهم في فردوس النعيم في كورة الأحياء إلى الأبد .. " .


+ الاستنتاج : إن كل هذه الكنائس تتفق في أهمية الصلاة على الموتي والمنتقلين الذين يقضون حالة النقاء والتطهير استعداداً للدخول في ملكوت الله وفي هذه الحالة يمر هؤلاء بحالة تطهير تسمى "المطهر" . وألاّ طُرح علينا تساؤل يفرض نفسه " لماذا نصلي لأجل الموتي ؟ " .

4- كل ما ذكرناه لا يناقض إيمان الكنيسة القبطية المصرية، وإليكم البراهين لإثبات ذلك :
& جاء في كتاب النقاب ص 70 ما يلي" الكنيسة لوثوقها بمراحم عريسها وختنها الوحيد الذي أظهر مزيد حبه بسفك دمه وبحسب ما تسلمت من الرسل تقدم عن نفوس المنتقلين تلك الذبيحة الإلهية كي تساعدهم وتعزيهم كما شهد بذلك الآباء" .
& جاء في كتاب الخولاجي المقدس، في قداس القديس باسيليوس بعد التقدمة" أذكر يا رب عبدك فلان ومُر له بموضع النياح والراحة والبرودة في مساكن القديسين في حضن آبائنا القديسين ابراهيم واسحق ويعقوب في فردوس النعيم" .
& وأيضاً جاء في المرجع السابق ( اوشية الراقدين ) " تفضل يا رب ونيح نفوسهم أجمعين في حضن آبائنا القديسين إبراهيم واسحق ويعقوب علهم في موضع الخضرة على ماء الراحة في فردوس النعيم، الموضع الذي هرب منه الحزن والكآبة والتنهد في نور قديسيك" .


& جاء في كتاب السجدة ما يلي : فى ختام زمن المقدس يقدم الكاهن بخوراً عن نفس الموتى قائلاً : نياحاً وبرودة لأنفس عبيدك الذين رقدوا في الأمانة المسيحية المستقيمة منذ البدء إلى ألان يا رب نيحهم أجمعين في
حضن إبائنا القديسين إبراهيم واسحق ويعقوب .. ولتكن نفوسهم في مظال النور اجعلهم مستحقين للغفران والسلامة .

& وأيضاً جاء في كتاب الجنانيز ما يلي : جناز البطاركة, المرد : رءوف هو مخلصي على هذه النفس التي خرجت من هذه الحياة ويغفر لها خطاياها, اجعلها تتكئ في أحضان آبائنا الأولين إبراهيم واسحق ويعقوب في فردوس النعيم في كورة الأحياء .


& نفس المرجع السابق جاء في نهاية الجناز ما يلي : هذه النفس التي اجتمعنا بسببها يا رب نيحها في ملكوت السماوات, افتح لها يا رب أبواب السماء واقبلها إليك كعظيم رحمتك افتح لها يا رب باب البر لكي تدخل وتتنعم هناك, افتح لها يا رب باب الفردوس كما فتحته لذاك اللص, افتح لها يا رب باب الملكوت لتشارك جميع القديسين .. اغفر لها خطاياها التي سبقت فصنعتها بغير معرفة وبمعرفة ..


& نفس المرجع السابق في جناز الرجال الكبار : وان كان صنع شيئاً من الخطايا مثل البشر اغفر له وسامحه وليعبر كافة أماكن قصاصه لأنك لم تخلق الإنسان للفساد بل للحياة نيحه في ذلك الموضع .


& أرسل أمامه ملاك الرحمة, ملاك البر, ملاك السلامة ليقدموه إليك بغير خوف . كافة غلطات لسانه وجميع آثامه اغفرها له ليهرب البوابون المتكلمون عنه بالخوف لتبطل مشورة المقاوم ليزيل حنق التنين, لتسد أفواه الأسود وتتفرق الأرواح الشريرة أتطفئ نار جهنم وليهدي الدود الذي لا ينام ولتضئ الظلمة المدلهمة ولتمشي أمامه ملائكة النور وليفتح له باب البر وليكن مشاركاً لمصاف السمائيين, ادخله في فردوس الفرح وأطعمه من شجرة الحياة .


& نفس المرجع السابق في جناز النساء الكبار : نسألك يا محب البشر المتحنن كل حين ارحمها ونيحها وسامحها واغفر كثرة خطاياها وامحها لأنك لم تخلق الإنسان للشرور لكن للخيرات وهي ألان قائمة أمام منبر مسيحك فليكن لها نياحاً وبرودة وراحة وفرحاً .


& في تذكار الموتى : ليكن وقوفه مستقيماً لديك وبصلاحك المملوء رحمة مُر له بموضع راحة وبرودة ونياح في المساكن التي لقديسيك إلى قيامة الصديقين ومجازاة كل العالم بمشيئتك وإعلان ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح" .


& جاء أيضاً في كتاب نزهة النفوس الباب السادس ما يلي : " أما نفوس المؤمنين التائبين بالاعتراف والصلاة التقي فإذا خرجت من الجسد فليس لسلاطين الظلمة لهم عليها حساب وإن الملاك يمضي بها إلى بحر النار تعدي فيها لحظة واحدة وتصعد لأجل طهرها وهذا البحر يسمى المطهر الذي يطهر النفس من أوساخها" .


& وأيضاً في نفس المرجع ص 192 : " رأى القديس انطونيوس الشيطان شيخاً طويلاً مقدار شيخ له ستين سنة على بحيرة النار التي
تخوضها ساير الأنفس قبل أن تصل إلى الحاكم العادل أي جميع القديسين والخطاة المنافقين" .


& وأيضاً جاء في كتاب نياحة القديس يوسف ما يلي، وهو كتب بالقبطي البحيري والصعيدي وفيه يخاطب المسيح بهذا : "وإذا خرجت نفسه من جسده وفارق هذا العالم أنا أمزق صك خطاياه لئلا يناله تعب من شدائد الموت وبحر النار الموضوع أمام أبي المطّهر لكل نفس" .


+ لا شك في أن إيمان الكنيسة القبطية واضح جداً من جهة الدينونة الخاصة والصلاة على الأموات والمطهر وهذا ما يفسر لنا عادة التمسك بالجنانيز والبخور على أنفس الأموات .. لا سيما في ليلة الأعياد الكبيرة . إن الكنيسة تشارك دائماً أمواتها في جميع أفراحها وتتمنى لها الخلاص والسعادة في دار الخلود .


الخاتمة :
من كل هذه الشهادات، الكتاب المقدسة، تعاليم الآباء، التقليد الكنسي، نسطيع القول بأن المطهر عقيدة إيمانية تلزم المسيحيين الإيمان بها .
أربعة ملاحظات هامة :
1- جميع الحقائق الإيمانية الفائقة الطبيعة" التجسد والثالوث .. "لا يمكن إخضاعها تحت البرهان العلمي ومقاييس الزمان والمكان .

2- الألم الذي نعاني منه نتيجة تغلغل الخطيئة والصراع معها هو ألم مُطهر لذلك يمكن أن نقول أن المطهر يبدأ من على الأرض وسوف يكتمل بعد الموت حتى يوفي العدل الإلهي .

3- المطهر نتيجة حب الله العظيم لنا .. فهو ألم إختياري يدفعني إليه حب الله لي ورغبتي في الاتحاد به .

4- الله خارج حدود الزمان والمكان .. ومن ثم لا يمكن في كلامنا عن المطهر أن ندرج زمان ومكان التطهير .

5- كل ما يمكن أن يقال في النهاية هو أن عادة الصلاة لأجل الموتى ولّدت عقيدة المطهر .
الأب/ يوسف رمزي
ايبارشية الاسماعيلية


منقول

_________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jesus.forumpalestine.com
 
هل يمكن اثبات عقيدة المطهر من الانجيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
يسوع فى قلبى :: ساحة الاعضاء :: منتدى سؤال وجواب-
انتقل الى: